الأمانة العامة للمؤسسات التربوية المسيحية في الأردن

دورة الإدارة الصفية

لمعلمات مدرسة اللاتين / تلاع العلي المنعقدة بتاريخ

16/8/2005 إلى 19/8/2005

إعداد د. ادوارد عبيد

المقدمة

 تعد إدارة الصف فنا وعلما ، فمن الناحية الفنية تعتمد هذه الإدارة على شخصية المعلم وأسلوبه في التعامل مع الطلاب في داخل الفصل وخارجه و تعد إدارة الصف علما بذاته بقوانينه وإجراءاته .

وهي مجموعة من الأنماط السلوكية التي يستخدمها المعلم لكي يوفر بيئة تعليمية مناسبة ويحافظ على استمرارها بما يمكنه من تحقيق الأهداف التعليمية  

 الإدارةالصفية
هي مجموعة من الأنشطة والعلاقات الإنسانية الجيدة التي تساعد على أيجاد جو تعليمي واجتماعي فعال . وتشمل :

 توفير المناخ العاطفي والاجتماعي

  تنظيم بيئة التعلم .

توفير الخبرات التعليمية .

حفظ النظام .

 ملاحظة الطلاب ومتابعتهم وتقويمهم .

أنماط الإدارة الصفية ( أساليب التعامل مع الطلاب )

 هناك أربعة أنواع من أساليب التعامل مع الطلاب وهي :

1)       الأسلوب الفوضوي (السائب ) .

2)       أسلوب التحفيز .

3)       الأسلوب العادل( الديمقراطي ) .

4)       الأسلوب السلطوي ( التسلطي) .

أولا الأسلوب الفوضوي (السائب )

 

يمنح المعلم خلال هذا الأسلوب الفوضوي السائب عن رغبة ذاتية أو غير ذاتية حرية متناهية للطلاب في توجيه شئونهم وتعلمهم والتصرف كما يحلوا لهم دون تدخل يذكر منه ، فهم ينتقلون من مكان لأخر في الفصل ويخرجون منه دون أذن في الغالب .

وهنا يتميز المعلم بضعف الشخصية و الإهمال وعدم القدرة على توجيه الطلاب وجذب انتباههم .

ثانيا : أسلوب التحفيز

 

يدخل كثيراً من المعلمين الغرفة الدراسية ويبدأ بالتدريس ( أو صب المعلومات ) دون تمهيد أو تحفيز أو تقديم أو تهيئه نفسية للطلاب وهذا يؤدي إلى عدم انتباههم وضعف الرغبة لديهم في التعلم وظهور عدد من المشكلات السلوكية والصعوبات التربوية وذلك بسبب عدم تحفيز المعلم لهم

  ثالثا : الأسلوب العادل (الديمقراطي )

 

من أهم سمات هذا الأسلوب هو معامله المعلم للطلاب كأخوة له ، واتخاذ من آراء ورغبات الطلاب معيارا أساسيا عند اختيار أو تطوير أو نشاطه ويراعي الموضوعية في معالجة مشاكل الطلاب ويركز على إنسانية الطالب والاستجابة لحاجتهم الفردية . رباطة الجأش والاتزان في مواجهه الصعاب والتسامح والتواضع وانفتاح الأسارير خلال معاملاته وأعماله .

رابعا : الأسلوب السلطوي ( التسلطي )

 

يمارس المعلم في هذا الأسلوب سلطه إملائية مباشرة خلال توجيه الطلاب وتعليمهم طالبا منهم التمشي مع أهوائه ورغباته دون معارضة تذكر وهنا يميل المعلم إلى المزاجية وعدم النضج في صناعة القرارات التربوية والشخصية بتعلم الطلاب ومعاملتهم .

 

المشكلات الصفية

أولا : أسباب المشكلة الصفية

  الملل والضجر

شعور الطالب بالرقابة والجمود في الأنشطة الصفية يجعلهم يقعون فريسة لمشاعر الملل والضجر لذلك فإن انشغال الطلاب بما يثير تفكيرهم ويتحداهم بمستوى مقبول يقلل من هذه المشاعر .

 الإحباط والتوتر

هناك أسباب تدعو لشعور الطالب بالإحباط في التعليم الصفي لذلك تحوله من طالب منتظم إلى طالب مشاكس ومخل للنظام الصفي ومن هذه الأسباب :

ا.       طلب المعلم من طلابه أن يسلكوا بشكل طبيعي وهنا لم يحدد للطلاب معايير السلوك الطبيعي .

ب.  زيادة التعلم الفردي الصعب أحيانا وتحل هذه المشكلة ببعض النشاطات التعليمية الجماعية .

ج.   سرعة سير المعلم في إعطائه للمواد التعليمية دون إعطاء راحه بين الفترة والأخرى للطلاب .

د.   رتابة النشاطات التعليمية وقله حيويتها وصعوبتها بإدخال الألعاب والرحلات والمناقشات تقلل من صعوبة هذه النشاطات .

ميل الطلاب إلى جذب الانتباه

إن الطالب الذي يعجز في النجاح في التحصيل الدراسي يسعى نحو جذب انتباه المعلم والطلاب الآخرين عن طريق سلوكه السيئ والمزعج ويمكن أن تعالج هذه المشكلة بتوزيع الانتباه العادل بين الطلاب حتى يستطيع المعلم إرضاء طلابه .

 

ثانيا : مصادر المشكلات الصفية 

 يمكن استعراض عدد من المصادر المتسببة للمشكلات الصفيه والتي تعيق النظام والتعلم الصفي وهي كالتالي :

 مشكلات تنتج عن سلوك المعلم وهي :

1)   القيادة المتسلطة جدا   

2)   القيادة غير الراشدة أو غير الحكيمة .

3)   انعدام التخطيط .

4)   حساسية المعلم الشخصية والفردية .

5)   ردود فعل المعلم الزائدة للمحافظة على كرامته .

6)   الاطراد في إعطاء الوعود والتهديدات .

7)استعمال العقاب بشكل خاطئ وغير مجد .

 

 مشكلات تنجم عن النشاطات التعليمية الصفية وهي

1)   اقتصار النشاطات الصفيه على الجوانب اللفظية

2)   تكرار النشاطات التعليمية ورتابتها .

3)   عدم ملائمة النشاطات التعليمية لمستوى الطالب .

 

 مشكلات تنجم عن تركيب الجماعة الصفية وهي

1)   العدوى السلوكية وتقليد الطلاب لزملائهم .

2)   الجو العقابي الذي يسود الصف .

3)   الجو التنافسي العدواني .

4)   الإحباط الدائم والمستمر .

5)   غياب الاستعدادات للأنشطة والممارسات الديمقراطية .

6)   شيوع جو الدكتاتورية في الصف .

7)   غياب الطمأنينة والأمان .

 

ثالثا : (أساليب معالجة المشكلات الصفية )

 أساليب الوقاية :

حيث أن أسهل المشاكل السلوكية التي يتعامل معها هي التي لا تحدث أولا وهي التي يمكن تجنبها بوضع قواعد للنظام الصفي وصياغة تعليمات صفية وجعل الطلاب مندمجين بأعمال مفيدة واستخدام تقنيات مختلفة . ويمكن تقليل التعب بإعطاء فترة راحة قصيرة تتخلل الأنشطة التعليمية وتفيد النشاطات وتحديد الأوقات المناسبة من اليوم الدراسي لإعطاء التعينيات الصعبة مثل أوقات الصباح حيث يكون الطلاب مستعدين لذلك

 استخدام التلميحات غير اللفظية :

 وذلك باستخدام النظر إلى الطلاب المنشغلين بالحديث مع بعضهم أو التربيت على الكتف أو التحرك نحو الطالب المخل بالنظام .

 مدح السلوك غير المنسجم مع السلوك السيئ :

 حيث يمدح الطلاب على السلوكيات المرغوبة لإيقاف السلوك الذي لا ينسجم مع سلوكيات الطالب الجيدة مثل مدح المعلم للطلاب الذين يجلسون في مقاعدهم أثناء الاستجابة لسؤال ما. و يجيبون عندما يؤذن لهم .

مدح الطلاب الآخرين :

 حيث يقوم المعلم بمدح طلاب الصف مجتمعين ثم يقوم بمدح طالب ما لأدائه وممارسته عمل ما .

التذكير اللفظي البسيط :

 إذا لم يجد التلميح لدى طالب ما ولم يوقف سلوكه المخل بالنظام فإن استخدام تذكيرات تلفظيه يمكن أن تعيده للمسار الصحيح والانتظام مع زملائه في إكمال النشاط ،  ويبغي أن يركز المعلم على السلوك وليس على الطالب .

الانضباط الذاتي :

 من قبل المعلم على أن يكون المعلم قدوة في كل تصرفاته   

 

 

مهارات إدارة الدرس

 

·       الدافعية

·       التعزيز      

·       المثيرات

·       الأسئلة الصفيه وتوجيهها

·       التهيئة للدرس      

·       التحرك داخل الصف

·       غلق الدرس

·       التقييم الذاتي

 

 

    الدافعية

 تعريفها  : هي حاله داخلية في الفرد تستثير سلوكه وتعمل على استمرار هذا السلوك وتوجيهه نحو تحقيق هدف معين .

 وظيفة الدافعية :

 أ‌-   تحرير الطاقة الانفعالية في الفرد والتي تثير نشاطا معينا لديه.

 ب‌- تجعل الطالب يستجيب لموقف معين ويهمل  المواقف الأخرى.

 ت‌-  تجعل الطالب يوجه نشاطه وجهة معينه حتى يشبع الحاجة الناشئة عنده ويزيل التوتر الكامن لديه أي حتى يصل لأهدافه.

التعزيز

 تعريفه :  إثابة السلوك المرغوب فيه فورا.

 أهميته :   1)  يزيد من المشاركة .      2)  يحافظ على النظام .

 شروطه :  1) أن يكون فوريا .           2)  متنوعا .

      3) مراعيا للفروق الفردية  4)  مراعيا للأسلوب الأفضل

     5) ألا يكون مفتعلا .          6)  متناسبا مع نوع الاستجابة

  أنواعه :  1) معززات لفظية              2) معززات غير لفظية

3)   المثيرات

  تعريفها : جميع الأفعال التي يقوم بها المعلم بهدف الاستحواذ على     انتباه الطلاب في أثناء سير الدرس عن طريق التغيير المقصود في أساليب عرض الدرس.

 أهميتـها : 1) تركيز الانتباه .            2) التأكيد على النقاط الهامة .

 أساليبها : 1) التنويع الحركي .         2) التركيز .

              3) تحويل التفاعل .          4) الصمت .

      5) التنويع في استخدام الحواس .

 

4) الأسئلة الصفية

  أنواعها

  أسئلة تعليمية

   تستعمل خلال عملية التعليم لزيادة التعلم وتقدمه .

 تقود المعلم لاكتشاف المبادئ والقوانين ذات التطبيقات العامة.

 يمكن أن تختلف من طالب لآخر .

  تراعي الفروق الفردية بين الطلاب .

 تساعد المعلم على تشخيص أخطاء الطلاب ومحاولة علاج الضعف فيهم .

 لا تسبب قلقا للطلاب في معظم الأحوال .

غير مقنعة.

الأسئلة الاختيارية

-   تستعمل في نهاية عمليه التعليم لقياس مدى ما تحقق     من أهداف.

  ترمي إلى التحقق من تعلم الطلاب للحقائق والمبادئ.

   تتخذ صيغة موحدة لجميع الطلاب .

  يستفاد منها في التعرف على حاجات الطلاب.

  يستخدمها المعلم في الحكم على مستوى الطلاب.

   تسبب قلقا لدى معظم الطلاب يسمى قلق الاختبار.

   تعطى للطلاب بصورة مقننة .

   صياغتها

·   لا تقتصر مهارات الأسئلة الصفيه على حسن صياغة الأسئلة والتنويع في مستوياتها الفكرية بل تعتمد أيضا على المهارة في إلقاء وتوجيه الأسئلة .

·   فنجد أن بناء السؤال وحسن صياغته يعتبر من أهم عناصر التدريس الجيد لان صياغة السؤال من أهم العوامل المؤثرة في الإجابة عليه فقد يكون السؤال مهما وهادفا فإذا صيغ بطريقة غير مناسبة فلن نتمكن من تحقيق الهدف من السؤال .

·   ويمكن اعتبار مهارات إلقاء الأسئلة وتوجيهها من المهارات الأساسية والمهمة في تنفيذ عملية التدريس .

·   فقد يكون السؤال قد تمت صياغته بطريقة مميزة تثير التفكير ولكن بسبب افتقار المعلم لأساليب توجيه الأسئلة تكون إجابات الطلاب ليست على الوجه المطلوب .

 

 

   أسئلة يجب تجنبها   

  الأسئلة المحيرة

غالبا ما يجد المعلم السؤال ليس كافيا بالتحديد لاستنباط الاستجابة المرغوبة ولذلك يترك السؤال الأصلي ويسأل سؤالا آخر قبل إعطاء الفرصة للإجابة على السؤال الأصلي ، وعندما يحدث ذلك فأن الطلاب الذين فهموا السؤال الأصلي قد يترددون أو يتباطئون في الإجابة لأنهم غير متأكدين من فهمهم للسؤال الأول وبذلك يكون المعلم قد شوش عليهم .

مــثــال (1)  

ما هي الطريقة التي سنستخدمها لحل هذا التمرين ؟ وأي الطرق تجعل حلنا ممتازا ؟

هنا إذا كان الطالب يعرف الإجابة والطريقة التي تستخدم لحل التمرين فأنه قد يتجنب الإجابة عن السؤال لأنه غير متأكد من الجزء التالي منه

الطريقة الحسنة لصياغة مثل هذا السؤال هي

o      ما الطريقة التي سوف تستخدمها لحل هذا السؤال ؟

o      ثم يتوقف قليلا ؟

o      هل هذه هي أكثر الطرق المناسبة لحل هذا التمرين ؟

o      ثم يتوقف قليلا؟

o      أجب  ؟

مثال 2 :

أي المثلثين متطابقان ؟ وأيضا عين الزاوية المشتركة ؟

قد يكون الطلاب مستعدين للإجابة عن الجزء الأول ولكنهم سيترددون عند سماع الجزء الثاني لان البحث عن الزاوية المشتركة سوف يتطلب مزيدا من التفكير .

  ويمكن أن يصاغ السؤال السابق على النحو التالي  

 أي المثلثين المشتركين في زاوية متطابقان ؟

   الأسئلة المركبة 

وهي التي تتضمن عددا من الأسئلة ضمن السؤال الواحد ويتكون السؤال المركب من سؤالين مرتبطين ومتصلين في سؤال بدون السماح لإجابة الطالب حتى يسأل عن جزئي السؤال .

 

مــثــال (1)  

أي المثلثين يجب أن نثبت انهما متطابقان ؟ وكيف يساعد ذلك في إثبات أن أب // جـ د ؟

فبالرغم من أن الطالب قد يعرف المثلثين اللذين نحتاج أنهما متطابقان فأنه قد لا يعرف أن المثلثين المتطابقين سيساعدان في إثبات أن

 أ ب //  جـ د

 

 ويمكن أن يصاغ السؤال السابق هكذا 

◄  أي المثلثين يحب أن نثبت أنهما متطابقين ؟ ثم نوقف مصطفى .

◄  كيف أن تطابق المثلثين يمكننا من إثبات أن أب // جـ د  ( علي )

مثال (2)  

ما مميز المعادلة        س2 – 6س + 5 = 0    و ما أنواع جذورها ؟

يمكن أن يصاغ السؤال السابق في سؤالين منفصلين

يمكن إجابتهما من قبل الطالب :

     ما مميز المعادلة  س2-6س+5  = صفر    يوقف ( صالح )

      بالاعتماد على قيمة المميز ما نوع جذري المعادلة يوقف ( ياسر )

 

   الأسئلة الناقصة 

إن استخدام السؤال الناقص يعتبر تبديدا وضياعا للوقت وشيئا غير ضروري .

مثال (1)

 ماذا عن هاتين الزاويتين ؟

بعض المعلمين لديهم عادة التفكير بصوت عال فقد ينظرون إلى زوج من الزوايا ويفكرون في كيفية السؤال عنها .

ولكن يمكن أن يصاغ كما يلي

       مثلا : ما العلاقة بينهما ؟

  أيهما اكبر في القياس ؟

ويعتبر ظهور الفظ التفكير حول سؤال ليس له جواب .

 

أسئلة التخمين

 أن أسئلة التخمين أو الأسئلة التي يجاب عنها بـ ( نعم ) أو ( لا ) تعتبر ذات قيمة تربوية قليلة وتقلل من العناية يمكن تحويل أسئلة التخمين إلى أسئلة

 

تحتاج إلى تفكير جيد

مثال (1)

هل  أب  عمودي على  ج د  ؟

الطالب الذي يحاول الإجابة عن مثل هذا السؤال يخاطر وفرصته في الإجابة الصحيحة في حدود 50%

ففي مثل هذا السؤال السابق يجب توضيح الشكل المرتبط به لأنه يساعد كثيرا .

 

ويمكن أن يصاغ السؤال هكذا

ما العلاقة بين أب ، ج د    توقف  ( خالد )

مثال (2)

        هل المثلث أ ب ج متساوي الساقين ؟

       لماذا يسأل هذا السؤال إذا لم يكن المثلث متساوي الساقين حقيقة ؟

 

       ويمكن إعادة السؤال هكذا

ما نوع المثلث أ ب ج  ؟  توقف  ( حمد )

    الأسئلة الغامضة

وهي التي لا يتضح الغرض منها فتسبب إرباكا للطالب .

 

مثال (1)

كيف يختلف قانون الجيب عن قانون جيب التمام ؟

المشكلة في هذا السؤال أنه يمكن إعطاء عديد من الإجابات الصحيحة له وسبب الغموض في الذي يحدث في مثل هذا السؤال هو أن المقام لم يوضح موضع الاختلاف أهو في الصيغة أم في التطبيق . أم في الاستنتاج ؟ وهكذا

 

ويمكن إعادة صياغة السؤال السابق هكذا

قي أي الحالات يمكن استخدام قانون جيب التمام ؟ وفي أيهما يمكن استخدام قانون الجيب ؟

مثال (2)

ما العلاقة بين مساحة الدائرة ومحيطها ؟

وهذا السؤال له عدة إجابات صحيحة ، فهل المقصود العلاقة العددية أم العلاقة الفيزيائية ؟ أم علاقة أخرى .

ويمكن أن يصاغ كما يلي :

ما النسبة العددية بين مساحة الدائرة ومحيطها ؟

 

  أسئلة الإجابة الجماعية

بالرغم من أن السؤال الذي يستدعي إجابة جماعية قد يكون جيدا ولكن نرى أن قيمته التربوية قليلة ، لأنه عندما يجيب الفصل بصورة جماعية على سؤال لا يمكن للمعلم من تحديد الطلاب الذين أجابوا إجابة صحيحة أو إجابة خاطئة وأيهم الذي لم يجب مطلقا .

مثال (3)  

ما نوع الشكل الرباعي يا جماعة ( يا شباب ) ؟

 

 أسئلة الضرب( السريعة )

عادة ما يأتي السؤال بالسوط من غير إعداد وتخطيط من قبل المعلم إنما يأتي عندما يريد المعلم صنع السؤال على عبارة جاءت في سياق الحديث .

                         

مثال (1)

ميل هذا المستقيم هو ماذا ؟

 

مثال (2)

لدينا الآن    أب //ج د    بسبب أي نظريه

 

  الأسئلة الموحية بالإجابة

 في هذا النوع من الأسئلة قد يتضمن السؤال الإجابة أو يرشد إليها وهذا النوع من الأسئلة لا يثير تفكير الطالب .

 

مثال (1)

ألم تقل أن المثلث  أ ب ج   متساوي الأضلاع ؟

ويمكن إعادة صياغته

ما نوع المثلث أ ب ج ؟

 

مثال (2)

العدد 7 أحد عوامل العدد 35 أليس كذلك؟

 

ويمكن صياغة السؤال

ما عوامل العدد 35  

 

 

  الأسئلة التي تتمركز حول المعلم

مثال (1)

أعطني مجموعة حل المعادلة :    3 س – 5 = 2

والأفضل

أعطنا مجموعة حل المعادلة 3س-5=2  

 

مثال (2)  

ماذا علي أن افعل بعد ذلك لحل هذه المسألة ؟

والأفضل ماذا يجب علينا عمله بعد ذلك لحل المسألة

 

 5) التهيئة للدرس

 تـعـريـفـه

 كل ما يقوله المعلم أو يفعله بقصد أعداد الطلاب للدرس الجديد بحيث يكونوا في حاله ذهنية أو انفعالية وجسمية قوامها التلقي والقبول .

 أهــدافــهــا   

1-    تركيز انتباه الطلاب على المادة العلمية الجديدة.

2-    وضع إطار مرجعي لتنظيم الأفكار والمعلومات .

3-    توفير الاستمرارية في العملية التعليمية .

 

 

 أنـواعـهــا :

1-   تهيئة توجيهيه .

2-   تهيئة انتقالية .

3-   تهيئة تقويمية .

 

 

 تحركات المعلم داخل الصف

يستخدم المعلم عدة تحركات خلال العملية التعليمية ، وتحرك المعلم هو فعل أو سلوك هادف يقوم به من أجل تحقيق أهداف تعليمية محدده وقد يكون تحرك المعلم هو طرح سؤال أو عدة أسئلة على الطلبة يستثيرهم ويوجه اهتمامهم نحو مسألة معينه وقد يكون أجابه عن أسئلة الطلبة وقد يكون عرضا لفكرة معينه أو شرحا لها وقد يكون إعطاء الطلبة معلومات جديدة .

ولا بد أن تكون تحــركات المعـلم داخل الفصل محدودة ومبرمجة ومخطط لها

خوفا من العشوائية والتخبط وعندما يستخدم المعلم عدة تحركات متسلسلة ومـتـنــاسبـــة عـشـوائيا أو مقــصودا فأننا نسمي مجـمــوعة تلك التحركات ( استراتيجية تدريس ) وتوجد عدة أنواع من تحركات المعلم الشائعة منها :

-      تـحـركــات الإلـقــاء

وهي قيام المعلم بإلقاء معلومات حول موضوع أو فكرة معينه وبذلك يكون المعلم هو المرسل والمتعلم وهو المستقبل للمعلومات وبذلك يكون المعلم هو محور هذا النوع من التحركات

   تـحـركـات الـعــرض 

وهي قيام المعلم بعرض نماذج مجسمة أو رسومات أو أشكال توضيحية أو إحصائيات أو أي معلومات بقصد توضيح فكره معينه في الدرس والاعتماد هنا يكون حاسة البصر ويكون المعلم هو محدد هذا النوع من التحركات.

  تـحـركـات الـنـقــاش 

وهي قيام المعلم بتوجيه أسئلة للطلبة لاستثارتهم وخلق جو من الحوار والنقاش بين المعلم والطلبة حول كيفية حل المشاركة أو المسالة موضوع الأسئلة المطروحة .

  تـحـركــات الاسـتـقـصـاء 

وهي قيام المعلم بتوجيه الطالب إلى استقصاء الحقائق واكتشاف العلاقات وملاحظتها بين الأشياء أو للحصول على بيانات معينه أو لمحاولة حل مشكله ما ومحور هذا النوع هو الطالب .

 

تـحـركـات التدريب

وهي قيام المعلم بإعطاء الطالب عددا من التمارين والتطبيقات والتدريبات والأنشطة المـتـنـوعـة بـقـصد تدريبه على الحل واكتساب المهارات المختلفة

والخبرات المطلوبة في تعلم التصميمات والخوارزميات وحل المسألة الرياضية

 تـحـركـات إدارة الـصــف

وهي قيام المعلم ببعض الأمور مثل استخدام ألفاظ  أو كلمات أو استخدام إشارات وحركات بقصد ضبط الصف وتنظيمه لخلق بيئة دراسية مناسبة وجو دراسي مناسب للتعليم وهنا مجموعة من المبادئ العامة التي تنير الطريق أمام المعلم في تحديد ورسم أسلوبه واستراتيجية التدريس ومن هذه المبادئ

1)   مبدأ التدرج من السهل إلى الصعب (مراعاة التسلسل المنطقي للمادة )

2)   مبدأ التدرج من المعلوم إلى المجهول (الانطلاق من المعلوم والمعروف لدى الطلبة على المجهول )

3) مبدأ التدرج من المحسوس إلى المجرد ( مراعاة التسلسل النفسي للمادة وترتيب المادة العلمية والأنشطة المصاحبة لها بطريق تراعي مستوى المتعلم المعرفي والإدراكي )

4) مبدأ التدرج من الخاص إلى العام وبالعكس (التدرج من الخصوصيات مثل الأمثلة والنماذج إلى العموميات مثل القوانين والقواعد )

5) مبدأ التدرج من الجزء إلى الكل وبالعكس (التدرج من الجزء إلى الكل يبدأ مفهوم أولى جزئي وتعمق وتطور خواص للحصول على مفهوم عام والتدرج من الكل إلى الجزء الذي يبدأ بمفهوم كلي وتدريس المفاهيم الأخرى كأجزاء أو حالات خاصة ) .

6)   مبدأ النشاط والحركة (استخدام الوسائل التعليمية والحواس الملموسة في عملية التعليم ) .

7) مبدأ التغيرات الادراكية ( مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين بحيث يقوم بنفس المفهوم أو العلاقة بمستويات وطرق مختلفة تلائم قدرات الطلبة المختلفة )

ولا بد من الإشارة إلى انه لا يوجد أسلوب مثالي للتدريس ولكن توجد مميزات عامه لأسلوب التدريس الجيد منها :

1-   يراعي الطالب مراحل نموه وميوله .

2-   يستند إلى نظريات التعلم .

3-   يراعي خصائص النمو للمتعلمين الجسمية والعقلية .

4-   يراعي الأهداف التربوية .

5-   يراعي الفروق الفردية بين المتعلمين .

6-   يراعي طبيعة مواضيع المادة الدراسية .

 

مـهـارة غـلـق الـدرس

هي تلك الأقوال والأفعال التي تصدر عن العلم بقصد إنهاء عرض الدرس ويجب أن يتوفر فيها بعض الشروط التالية :

1- جذب انتباه الطالب وتوجيههم لنهاية الدرس .

2-   مساعدة الطلاب على تنظيم المعلومات .

3-   إبراز النقاط الهامة في الدرس وتأكيدها .

 

 

ماذا ينبغي على المعلم قبل دخوله حجرة الدراسة ؟

1-    أن يكون مستعداً لموضوع الدرس الذي سيقوم بعرضه .

2-    أن يكون قد خطط تخطيطا جيدا للدرس موضوع الشرح .

3-    أن يضع في اعتباره هذه الأسئلة :

أ- ما المخل الذي سيبدأ به شرح الدرس ؟

ب- ما أسلوب الشرح والمناقشة الذي سيتبعه أثناء شرح الدرس

ح – ما حجم المادة العلمية التي سيقوم بشرحها .

د- ما المفاهيم والحقائق والمهارات التي يحتويها المادة العلمية التي ستكون موضع الدرس .

هـ - ما هي الوسائل المعينة التي سيستخدمها في شرح المادة العلمية

و‌-    ما وسائل التقويم التي سيأخذها للوقوف على مستوى التلاميذ.

 

ماذا ينبغي على المعلم بعد خروجه من الفصل ( حجرة الدراسة )

 

أن يسأل نفسه

أ‌-      هل استطاع تحقيق جميع الأهداف التي حددها قبل دخوله الفصل ؟

ب‌-  هل صادفته صعوبات مفاجئة حالت دون تحقيق الأهداف ؟

ت‌-  ما الوسائل التي ينبغي مراعاتها مستقبلا لتفادي الوقوع في مثل هذه الصعوبات ؟

 المشاركون في دورة

1 . ايمان فايز حدادين

2 . بادرة عوض الله عبد العزيز

3 . جمانة نبيل ضباعين

4 . دلال موسى دحابرة

5 . رانية فؤاد عماري

6 . ربى راتب جريسات

7 . رشا نمر حدادين

8 . رولا سمير مسنات

9 . ريم نايف مزاهرة

10 . ريم نقولا نخلي

11 . ساندرا جمال عريفج

12 . اشراق محمد خير التل

13 . غدير خليل خوري

14 . فاديا الياس تادرس

15 . كارمن فرح نفاع

16 . لبنى مشعل حدادين

17 . ليلى موسى تادرس

18 . ماريا طوروس نجاريان

19 . مي عمارين

20 . ميمي بشارة دحمس

21 . نهاية عيسى الربضي

22 . نهى سمير الايوبي

23 . هدى عبد الكريم ابو الهيجاء

24 . هيفاء ثابت حصوة

25 . ياسمين جميل البدور

BACK

MAIN PAGE